aa

الدكتور بسام هاني فران: طاقة صورية علمية مبدعة وواعدة، ودكتوراه في عمر الـ 24 سنة!!!

 CA0003

انها صور المبدعة في شتى المجالات يتدفق رحمها المعطاء في كل يوم عطاءً جديداً، فهي الولاّدة منذ فجر التاريخ وابناؤها هم المبدعون حقاً والرواد فعلاً لا قولاً، وهم الاوائل السباقون في اي مكان حلوا ووطئوا .....

الشاب بسام هاني فران، ابن الـ 24 ربيعاً، طاقة علمية متدفقة وواعدة وغنية، مازال يسير في كل يوم من نجاح الى نجاح، ولا عجب في ذلك فهو نجل البروفسور الصوري الفذ هاني فران ، عالم الرياضيات المعروف عالمياً، وصاحب اكثر من 400 نظرية جديدة في علم الرياضيات وصاحب عدة مؤلفات في علم الرياضيات باللغتين العربية والانكليزية.

والدكتور بسام من مواليد العام 1986، حصل في العام 2001 على شهادة الثانوية العامة العالمية من تنظيم جامعة كامبردج بدرجة امتياز وكان عمره 15 عاماً فقط، وفي العام 2005 حصل على شهادة البكالوريوس في علوم الكومبيوتر بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف وكان عمره 19 عاماً فقط.

حصل في العام 2006 على شهادة الماجستير مع مرتبة الشرف ، وحصل في العام نفسه على جائزة ( زيبلر ) نظراً لانجازاته المشهودة في حقل امن شبكات الحاسوب.

حصل بتاريخ الثامن من حزيران الجاري 2010على درجة الدكتوراه في علوم الكومبيوتر من جامعة ساوثهمبتون البريطانية وعلى تنويه اللجنة الفاحصة لما حققه من نتائج علمية بارزة ليكون ابن صور الدكتور بسام هاني فران اصغر من يحصل على درجة الدكتوراه من جامعة ساوثهمبتون في السن وفقاً للسجلات الرسمية للجامعة المذكورة.

انخرط الدكتور بسام في مجال البحث العلمي بسرعة فائقة وشارك في العديد من المؤتمرات العلمية العالمية ونشر عشرات الدراسات والابحاث وهو لم يزل طالباً بالتعاون مع زملائه، وتركزت ابحاث الدكتور بسام في المجالات الثلاثة التالية:

• أمن الشبكات حيث ابتدع عدة برمجيات جديدة قادرة على رصد واعتراض المتطلفين على الشبكات.

• علم الروبوتات حيث اخترع برمجيات تمكن الروبوت من التعلم من تجاربه واخطائه من دون تدخل المبرمج الاساسي، ويعتبر هذا فتحاً هاماً في هذا المجال ستكون له تطبيقات هائلة.

• المعلوماتية الحيوية وهو مجال مشترك بين علمي البيولوجيا والكومبيوتر ومن انجازات بسام في هذا المجال وضع برمجيات تفهم الاشارات داخل الدماغ البشري وتتعامل معها، وهو حقل جديد معروف، ومن شان هذا العلم ان يستخدم في علاج الاعاقات الجسدية وفي صناعة الاطراف الاصطناعية لتمكين هذه الاطراف من الحركة بأمر من الدماغ تماماً كالاطراف الطبيعية.

وبذلك يكون بسام العضو الثالث في اسرته بعد والده وشقيقه محمد الذي ينضم الى العاملين في حقل البحث العلمي والجامعي .

والجدير بالذكر ان محمد الذي يكبر بسام بسنة وثلاثة اشهر كان تخرج من جامعة برايتون البريطانية ويعمل حالياً محاضراً لمادتي اللغة الانكليزية ووالالسنية في الجامعة العربية المفتوحة، وهو ايضاً اصغر عضو في هيئة التدريس في الجامعة واصغر حتى من بعض تلامذته.

الدكتور بسام فران، عبقري من صور على طريق العالمية، مبدع في وطن لا يعترف بالابداع العلمي ولا يحتضن علماءه فيتركهم لمصيرهم، وبسام هو واحد من الذين سيكون لهم شأن علمي كبير في المستقبل الكبير، ليحمل معه اسم وطنه ومدينته الى كل العالم فتكبر به صور وتفخر وتدون اسمه بأحرف من ذهب في سجلها التاريخي المجيد .....

تاريخ النقل 

13-06-2010

نقلا عن 

 موقع ياصور الالكتروني