aa

تاريخ التحميل الى الموقع

23-04-2010

<<< ارسل الى اصدقائك

الرقم التسلسلي

DS0010

اكتشاف اكثر من 120 صنفا جديدا من الحيوانات في بورنيو خلال ثلاث سنوات

اكتشف 123 صنفا جديدا من الحيوانات في السنوات الثلاثة الاخيرة في الغابات المدارية على جزيرة بورنيو بينها ضفدع من دون رئتين وأطول حشرة في العالم، بحسب الصندوق العالمي للطبيعة.

ورصدت هذه الاجناس الجديدة في منطقة تمتد على مساحة 220 الف كلم مربع من الغابات المدارية الكثيفة تدعى “قلب بورنيو” وهي محمية تحافظ عليها الدول الثلاثة التي تتقاسم الجزيرة ماليزيا واندونيسيا وسلطنة بروناي حسبما ورد في تقرير الصندوق.

وقال ادم تواماسيك الذي يعمل في برنامج “قلب بورنيو” من سلطنة بروناي في اتصال مع وكالة فرانس برس “اكتشفنا ثلاثة اصناف جديدة كل شهر ليصل العدد الاجمالي للاجناس المكتشفة الى 123 في السنوات الثلاثة الاخيرة و600 في السنوات ال15 الاخيرة”.

واضاف ان “هذه الاكتشافات تبرهن على التنوع الحيوي على جزيرة بورنيو وتعد باكتشافات جديدة قد تساهم في التوصل الى علاجات لأمراض كالايدز والسرطان”.

وتعيش في “قلب بورنيو” عشرة اصناف من الرئيسيات واكثر من 350 نوعا من الطيور و150 من الزواحف والبرمائيات ونحو عشرة الاف نبتة لا وجود لها خارج بورنيو بحسب التقرير.

ومن الحيوانات التي اكتشفت حديثا، ضفدع طوله سبعة سنتيمترات ورأس مسطح ولا رئتين له وحشرة عصوية اعتبرت الاطول في العالم اذ يصل طولها الى 36 سم، وهي تشبه الاغصان الصغيرة ما يسمح لها بالتخفي بسهولة.

واكتشفت ايضا حيوانات غريبة كحلزونات جبل كينابالو التي تطلق “سهام الحب” وهي حقن من الهرمونات توجهها الى الحلزونات من الجنس الاخر لزيادة امكانياتهما في التكاثر.

ويدعو التقرير الدول الثلاثة التي تتقاسم الجزيرة الى مضاعفة الجهود لحماية التنوع البيئي، علما ان اندونيسيا وماليزيا هما اول دولتين منتجتين لزيت النخيل في العالم.

ويستنكر الناشطون البيئيون التركيز على هذه الصناعة التي يعتبرونها من العوامل الرئيسية المؤدية لتراجع الغابات.

ويعتبر توماسيك ان “قلب بورنيو” هي الفرصة الاخيرة لانقاذ بعض الحيوانات من الانقراض كالفيل القزم او وحيد قرن سومطرة او الفهد المرقط او سعادين الاورانغوتان.

تاريخ النقل 

23-04-2010

نقلا عن 

موقع ميدنيوز الالكتروني