aa

تاريخ التحميل الى الموقع

 04-05-2010

<<< ارسل الى اصدقائك

الرقم التسلسلي

 HF0029

الغذاء الأمريكية تسحب دواءي زرتك وتايلنول للأطفال والغذاء السعودية تطمئن

سحبت شركة أدوية أمريكية أكثر من 40 دواء للأطفال تستخدم كمسكنات للبرد والحساسية لأن مكونات الأدوية لم تصل إلى معايير الجودة المطلوبة.

ويدأ سحب الأدوية يوم الجمعة المنصرم من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

وتضمنت الأدوية المسحوبة دواء  تايلنول الذي يستخدم كمسكّن ومن مشتقات الباراسيتامول، ودواء زرتك الذي يستخدم كمضاد للحساسية عند الأطفال، ودواء بينادريل وهو مضاد للحساسية أيضاً، ودواء مورتين ودواء تايلنول بلس. وطبقاً لما نُشر أمس في موقع الجزيرة باللغة الإنجليزية، فإنه على الأقل ستستجيب 12 دولة لقرار سحب الأدوية واشتملت على دول مثل أمريكا وكندا وجامايكا وجواتامالا، والكويت والإمارات. ونصحت شركة جونسون آند جونسون المستهلكين الذين اشتروا هذه الأدوية بالتوقف عن استخدامها فوراً.

وذكر رئيس قسم الغذاء والدواء في منظمة اليونيسيف فرانسيسكو بلانكو أن هناك حاجة إلى المزيد من التجارب السريرية على أدوية الأطفال.

يذكر أن دوائي زرتك و تايلنول موجودان في الأسواق السعودية، وبسؤال نائب الرئيس التنفيذي لشؤون الدواء بالهيئة العامة للغذاء والدواء، الدكتور صالح باوزير، قال لـالوطن إن الدواءين يوجدان حاليا في أمريكا والإمارات والكويت بتشغيلة معينة، والتحذير يؤكد وجود خلل في بعض التشغيلات المتوفرة في تلك الأدوية، وأشار إلى أن الدواءين المعلن عنهما غير موجودين بذات التشغيلة في المملكة، نافيا أن يكون لهما أعراض جانبية. وأوضح أن الدواء المتوفر في المملكة بتشغيلات مؤمنة مصنعة في دول أوروبية ولا يعكس أي مخاطر أو أضرار نتيجة استخدامه في علاج الأطفال.

وأوضح الصيدلاني عيد محمد، الذي يعمل في إحدى صيدليات الدمام أن دواء زرتك موجود ويعطى على شكل شراب وتحاميل للأطفال. أما دواء تايلنول فقد تم سحبه من السوق منذ 3 أشهر لأسباب تتعلق بالوكيل على حد وصفه. من جهتها، ذكرت مستشار الأدوية والسموم في مستشفى الملك خالد الجامعي الصيدلانية الأكلينيكية فخر زهير الأيوبي لـالوطن، أن دواء زرتك  هو مضاد للحساسية عند الأطفال ويوجد خطأ طبي منتشر في السعودية يتعلق بصرف الدواء لأطفال أقل من عمر سنتين، موضحة أن هذا الدواء له أعراض جانبية تتمثل في توقف القلب عند الأطفال إذا لم يؤخذ بالجرعات المحددة أو عند إعطائه لأطفال أقل من عمر السنتين لأن مستقبلات الهيستامين في القلب بشكل خاص ضعيفة ولا تتحمله. وذكرت أن الخطورة الثانية تكمن في أن أدوية الحساسية بشكل عام تحدث نوعا من الخمول لدى الطفل خاصة في التنفس، ما يضعف عضلة الحجاب الحاجز وبالتالي يتسبب في ضعف التنفس ومن ثم توقف مفاجئ في التنفس. وقالت إنه علمياً فوق عمر السنتين يمكن استخدامه بجرعات من 2.5 -5 مل إلى عمر 5 سنوات، أما فوق عمر 5 سنوات فيمنع منعاً باتاً. وبالنسبة لدواء تايلنول فإنه يستخدم كمسكن مشتق من مادة الباراسيتامول، ولو أضيف له مادة الكودايين وهي إحدى مشتقات المورفين فإن استخدامها بجرعات عالية يؤدي إلى فشل في وظائف الكبد لا يمكن علاجه، مشيرة أن السوق السعودي رفض دخول هذا الدواء المضاف له مادة الكودايين مشيرة أنه منع في السعودية لأنه غير مطابق للمواصفات السعودية، ولكنه يمكن الحصول عليه في أماكن لا تخضع للرقابة.

أما دواء بينادريل وهو مضاد للحساسية في الحالات المستعصية فقالت إنه غير موجود في السعودية كما أنه تم سحبه من الأسواق العالمية عدة مرات لوجود شكوك حول تسببه في توقف القلب.

تاريخ النقل 

04-05-2010

نقلا عن 

موقع جريددة الوطن السعودية  الالكتروني