aa

تاريخ التحميل الى الموقع

 22-05-2010

<<< ارسل الى اصدقائك

الرقم التسلسلي

 HF0035

الفياغرا تضعف السمع

تقول دراسة طبية حديثة إن مستخدمي الفياغرا، أو العقاقير المشابهة، يعرضون أنفسهم للإصابة بضعف السمع.

وأوضح القائمون على الدراسة التي نشرتها مجلة أمراض الأنف والأذن والحنجرة الأميركية في عددها الأخير الصادر يوم 18 مايو الجاري أنهم تابعوا الأوضاع الصحية لأحد عشر ألفاً و 525 رجلاً فوق سن الأربعين ممن يستخدمون الفياغرا أو سياليس أو لافيترا وأشباهها، وتبيّن لهم في نهايتها أن من شملتهم الدراسة كانوا أكثر من غيرهم عرضة للإصابة بضعف السمع بمعدل الضعفين.

وتبيّن أيضاً أن العلاقة بين ضعف السمع والفياغرا أو شبيهه التقليدي سايلدينافيل كانت أقوى من العلاقة بين ضعف السمع وسياليس أو شبيهه التقليدي تدالافيل، ومن العلاقة مع لافيترا وشبيهه التقليدي فاردينافيل. وقال الباحثون إن التحذير الحكومي لمستخدمي هذه العقاقير من احتمال الإصابة بضعف السمع صحيح مائة في المائة.

وكانت إدارة الأغذية والدواء الأميركية قد أصدرت عام 2007 تحذيراً بهذا الصدد بعد تقارير عن إصابة 29 رجلاً بضعف السمع خلال الفترة ما بين 1996و2007 وذلك بعد ساعات أو أيام قليلة من استخدامهم الفياغرا أو العقاقير المشابهة التي تحمل تصنيفاً طبياً موحداً يرمز له بالحروف PDE-5i. لكن الدراسة الأخيرة هي أول مرة يتم فيها الربط بين استخدام هذه العقاقير والإصابة بضعف السمع.

ويقول متخصصون إن الدراسة، على الرغم من أهميتها، لا تزال في مراحلها الأولية فقد تحدثت عن علاقة بين استخدام هذه العقاقير وضعف السمع لكنها لم تشر صراحة إلى أن استخدام هذه العقاقير يسبب الإصابة، خصوصا أن مستخدمي الفياغرا وأشباهها هم أصلاً من المتقدمين في السن وبالتالي فإن إصابة هؤلاء بضعف السمع قد تكون مرتبطة بتقدمهم في السن أكثر من ارتباطها باستخدامهم هذه العقاقير.

تجدر الإشارة إلى أن هذه العقاقير تم تصنيعها لمعالجة ارتفاع ضغط الدم في الشريان الرئوي بالذات، وربما تزيد ضغط الدم في منطقة الأذنين أيضاً، مما يسبب ضعف السمع.

تاريخ النقل 

 22-05-2010

نقلا عن 

 موقع ميدنيوز الالكتروني