aa

تاريخ التحميل الى الموقع

 12-05-2010

<<< ارسل الى اصدقائك

الرقم التسلسلي

 HT0014

لبناني عذّب طفل زوجته «انتقاماً» يقع في قبضة الشرطة

تعرض طفل لبناني للتعذيب والاعتداء الوحشي من زوج والدته الذي سجنه «انتقاماً» في غرفة لمدة ثمانية وأربعين ساعة مع والدته، بسبب تكرار تبوله اللاارادي، وابرحه ضربا كما ربط عضوه الذكري بسلك حاد وقام باطفاء أعقاب السجائر في سائر أنحاء جسده.

هذا ليس مشهداً من فيلم رعب خيالي، بل واقعة حصلت في طرابلس (الشمال) واهتزّ لها لبنان من أقصاه الى أقصاه، مع بث صور للطفل عبد الواحد عدنان طيبا (ستة أعوام) وهو مصاب بحروق في أنحاء جسده وبرضوض وكدمات في الرأس ونزيف في عضوه الذكري، جراء اعتداء عبدالمنعم خالد عوض عليه في منزل والدته رولا مسرّة في المدينة القديمة (طرابلس)، حيث حبسه مع أمه في غرفة وانقضّ عليه بالضرب المبرح الى ان سمع الجيران انينه وصراخه، فأبلغوا فرع المعلومات في طرابلس، وقامت قوة منه بدهم المنزل وانقاذ الطفل وأمه ونقلهما الى المستشفى للمعالجة، فيما لم تعثر على زوج الوالدة.

وبعد نحو 24 ساعة، تمكّنت قوى الامن اللبنانية من القاء القبض على عبد المنعم الذي كان يختبئ لدى صهره اندريه علوان في محلة بشامون (جنوب بيروت). وقد أحيل على القضاء المختص لاجراء التحقيقات اللازمة.

وكان الطفل قد نجا، من موت محتم، اذ اوضحت مصادر طبية في المستشفى حيث يعالَج أن حاله الصحية حرجة، لافتة الى انه يحتاج الى عملية جراحية سريعة في عضوه الذكري اضافة الى تصوير رأسه المتورّم تمهيدا لعلاجه ومعالجة عينيه والحروق المنتشرة في سائر أنحاء جسده.

وروت والدة عبدالواحد ما ارتكبه زوجها الذي ارتبطت به قبل نحو ستة اشهر والذي بدأ بضربها وتعذيبها قبل مدة امام طفلها، وقالت: «قبل يومين أبلغني انه سينتقم مني، فقام بربط طفلي امام عيني وربط عضوه الذكري بسلك وقام بتعذيبه على مدار اكثر من 48 ساعة وضربه بواسطة خرطوم مياه في انحاء متفرقة من جسده، كما ضربه بآلة حادة على رأسه وقام باطفاء اعقاب السجائر في المناطق الحساسة».

تاريخ النقل 

12-05-2010

نقلا عن 

موقع ميدنيوز الالكتروني