aa

علماء.. ثقب الأوزون فوق شمال أوروبا وشرقها يتلاشى تدريجيا

ST0137

أكد عالم ألماني أن ثقب الأوزون في الطبقة الثانية للغلاف الجوي "ستراتوسفير" الذي اكتشف مطلع مارس الماضي فوق منطقة القطب الشمالي بدأ يتلاشي تدريجيا

ورأى ماركوس ريكس، المتخصص في فيزياء الغلاف الجوي بمعهد ألفريد فيجنر بمدينة بريمرهافن شمال ألمانيا أن هذا يعني تراجع احتمال تضرر ألمانيا ومناطق وسط أوروبا من التعرض بشكل كبير للأشعة فوق البنفسجية

غير أن ريكس أكد في الوقت ذاته اليوم أنه من الحكمة الاستمرار في متابعة مؤشر الأشعة فوق البنفسجية من خلال النشرات الجوية وقال إنه من الممكن أن تتسرب بعض أجزاء ثقب الأوزون المتحلل وأن تتحرك باتجاه وسط أوروبا

وأشار ريكس إلى أن محور هذه الطبقة الهوائية ضعيفة الأوزون موجود فوق منطقة روسيا المركزية وقال إن السبب وراء ثقب الأوزون سيختفي مع تزايد إشعاع الشمس في الربيع

ورجح ريكس أن يؤدي ارتفاع درجة حرارة طبقة ستراتوسفير إلى اختفاء الطبقات فقيرة الأوزون بشكل شبه تام خلال الأيام العشرة المقبلة

وكان انخفاض درجات الحرارة بشكل كبير في طبقة ستراتوسفير، الموجودة على ارتفاع 15 إلى 50 كيلومترا من الأرض، فوق منطقة القطب الشمالي قد أدى إلى حدوث تفاعلات كيميائية مع بقايا مواد فلوركلور هيدروكربون مما أدى إلى انخفاض محتوى الأوزون في طبقة الهواء المعنية إلى مستويات منخفضة للغاية

يشار إلى أن سمك الأوزون في طبقة ستراتوسفير يقي الأرض من الأشعة فوق البنفسجية التي يمكن أن تتسبب في إصابة الجلد بحروق و بسرطان. ويتذبذب هذا السمك فوق قطبي الكرة الأرضية على مدار العام

وحسب ريكس فإن خطر الإصابة بالأشعة فوق البنفسجية منخفض حاليا ولكنه أوصى بالاستمرار في استخدام الوسائل الواقية من أشعة الشمس

تاريخ النقل 

13-04-2011

نقلا عن 

موقع المعروف الالكتروني