aa

نجاح أول عملية زرع قصبة هوائية صناعية في العالم

ST0150

أجرى جراحون في السويد أول عملية جراحية لزرع قصبة هوائية صناعية في العالم

وابتكر فريق من العلماء في لندن قصبة هوائية صناعية تم تغطيتها بخلايا جذعية من المريض الذي ستجري له الجراحة

ويقول العلماء إن التقنية الجديدة لا تتطلب متبرع للمريض ولا توجد مخاوف من أن يرفض الجسم البشري العضو الصناعي مؤكدين أن القضبة الهوائية الصناعية يمكن تجهيزها خلال بضعة أيام

وتشير التقارير إلى أن حالة مريض السرطان الذي خضع للعملية الجراحية مستقرة ويتعافي بشكل جيد بعد مرور شهر على إجراء الجراحة

وقاد فريق الجراحة الذي أجرى العملية الفريدة البروفيسور الأسباني باولو ماتشياريني في مستشفى كارولينسكا الجامعية

وقال البروفيسور ماتشياريني في مقابلة مع بي بي سي إنه يأمل في استخدام التقنية الحديثة لعلاج رضيع كوري يبلغ من العمر 9 أشهر ولد بتشوه في القصبة الهوائية

يذكر أن البروفيسور ماتشيارني أجري بالفعل 10 عمليات جراحية من قبل لزرع قصبة هوائية أبرزها الجراحة التي أجريت لمريضة بالسرطان أسبانية تدعى كلوديا كوستييو عام 2008 ولكن هذه الجراحات تطلبت متبرعا

أما التقنية الجديدة التي استخدمها ماتشياريني وفريقه، يتم خلالها تجهيز نموذج صناعي طبق الأصل من القصبة الهوائية للمريض فلا توجد حاجة للبحث عن متبرع

واستعان ماتشيارني بفريق من الخبراء في بريطانيا لإجراء الجراحة للمريض انديماريام بيني وهو طالب أفريقي يبلغ من العمر 36 عاما ويدرس في السويد للحصول على درجة الدكتوراه في الجيولوجيا

وقام الفريق البريطاني بإجراء فحص على المريض مستخدمين التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد ثم قام الفريق العلمي بجامعة لندن كولدج باستخدام الصور لإعداد نسخة طبق الأصل من القصبة الهوائية للمريض وشعبيتين هوائيتين من الزجاج

ثم نقل العضو الصناعي إلى السويد حيث وضع في المختبر في محلول من خلايا جذعية تم الحصول عليها من نخاع عظام المريض

وتم ترك القصبة الصناعية في المحلول لمدة يومين حتى امتلأت كل الفتحات الهوائية عن كاملها بالنسيج الخلوي

واستخدم الجراح اليكس سيفاليان ومساعديه الهيكل الصناعي الهش لاستبدال القصبة الهوائية للمريض التي كانت مصابة بورم سرطاني وصل حجمه إلى حجم كرة غولف ومنع المريض من التنفس

واستغرقت العملية الجراحية 12 ساعة قام خلالها البروفيسور ماتشيارني باستئصال الورم والقصبة الهوائية ووضع مكانها القصبة الجديدة

وقام الأطباء بزرع خلايا جذعية مبطنة تم الحصول عليها من الجدار الداخلي لأنف المريض لأنها لها القدرة على الانقسام والنمو وستساعد العضو الجديد على التحول إلى عضو بشري يعمل بصورة طبيعية

والمثير في هذه الجراحة أن المريض لن يتم حقنه بأدوية تساعد على قبول العضو الجديد فالجسم تقبل القصبة الهوائية المزروعة المغلفة بخلايا المريض نفسه وهو ما اعتبره البروفيسور ماتشيارني الانجاز الحقيقي

وأضاف ماتشيارني أن " الفضل يعود إلى النانو تكنولوجي وهي فرع من فروع الطب التجديدي، ونحن قادرون الآن على إنتاج قصبة هوائية صناعية في غضون أيام"

وأشار البروفيسور إلى أنه يمكن استخدام هذه التقنية في المستقبل لإجراء عمليات إصلاح وتبديل أعضاء أخرى في جسم الإنسان

تاريخ النقل 

26-07-2011

نقلا عن 

موقع بي بي سي عربي الالكتروني