aa

قنبلة إسرائيلية-بريطانية تفتك بالعرب فقط


ST0183

تناقلت وسائل إعلام ومواقع إلكترونية عربية خبرا يشير الى مشروع إسرائيلي – بريطاني يهف الى تصنيع قنبلة تفتك بالعرب دون غيرهم، وذلك من خلال إعداد تركيبة خاصة في هذه القنبلة باستخدام مواد كيميائية تستهدف جيناً محددا لا يوجد لدى أي من الأعراق سوى العرب.

وأجريت التجارب لإعداد هذه القنبلة في معهد الأبحاث البيولوجية في “نيس تزيونا”، وهو يعتبر المركز الرئيس للأبحاث الخاصة بالأسلحة الكيميائية والجرثومية في إسرائيل، كما تؤكد قناة “برس تي في” الإيرانية.

وعمل صانعو هذه القنبلة بحيث تنتشر فيروسات في الماء والهواء لسهولة تحقيق الهدف من خلال هذه العناصر الضرورية لحياة الإنسان، مشيراً الى هذه الفيروسات ستستهدف العرب وحدهم ولن تؤثر بأي شكل من الأشكال على غير العرب.

وبحسب القناة التي حصلت على هذه المعلومات من مصادر سرية فإنه عُثر بالفعل على فيروسات “القنبلة العرقية” في قطر، حيث أجرى باحثون بريطانيون وإسرائيليون تجاربهم للتحقق من مدى فعالية الفيروسات ونجاحها باستهداف العرب، وذلك دون الإشارة الى ما اذا كانت “المصادر السرية” توصلت الى معلومات حول رضا القائمين على هذه القنبلة بناءً على النتائج التي يفترض انها حققتها في قطر.

تاريخ النقل 

21-10-2012

نقلا عن 

موقع  ميدنيوز الالكتروني