aa

زرع الاسنان - مقالة لـ  د.ابراهيم جبارة

WC0002

 

ملاحظة هامة: انجزت هذه المساهمة بواسطة شحص صرف من وقته وجهده ليستفيد منها الجميع.

من واجبنا الاخلاقي والقانوني ان نحفظ له حقه بالاشارة دائما الى اسمه المذكور في ادنى المساهمة عند اي عملية طباعة او نشر. باختصار، جميع الحقوق محفوظة لصاحب المساهمه

----------------------------------

زرع الاسنان

 

يوما بعد يوم  تزداد الحاجة الى  زرع الاسنان  في سياق معالجة مشاكل فقد الاسنان  وهذا يعود الى  النجاح الكبير لزرع الاسنان داخل الفم وخاصة من النواحي الجمالية والوظيفية

 

اسباب فقد الاسنان

 يتعرض كثير من الناس الى فقد في اسنانهم نتيجة التسوس الكبير او امراض اللثة او بسب الحوادث

 

اهم وسائل التعويض عن فقد الاسنان

الجسور واطقم الاسنان وفي ايامنا هذه هناك وسيلة جديدة لزرع الاسنان، انها تطور كبير في علوم طب الاسنان

 

ما هي زراعة الاسنان

زراعة الاسنان عبارة عن بديل صناعي لجذور الاسنان. تصنع الزرعة من مادة التيتانيوم (Titanium)

التي تتميز باندماجها مع العظم البشري بشكل كامل مما يؤمن ثبات الزرعة وبالتالي نسبة النجاح العالية في زرع الاسنان

 

ميزات زراعة الاسنان

تحسين مظهر الابتسامة :النتيجة النهائية لزراعة الاسنان اسنان صناعية غاية في الجمال

زيادة القدرة على المضغ :تزيد الزرعة عدد الاسنان في الفم مما يجعل المصغ اسهل

تحسين صحة الفم والاسنان:لا تتطلب زراعة الاسنان حفر الاسنان المجاورة  كما تتطلب الجسور

عدم المس بالاسنان المجاورة  يتركها سليمة ويطيل من عمرها الافتراضي

تحيسن مخارج الحروف عند النطق :زراعة الاسنان في المنطقة الامامية للاسنان تحسن من القدرة على النطق. كذلك الاستعانة بزرعات الاسنان لتثبيت طقم الاسنان يزيد من ثبات الطقم وبذلك تخرج الحروف واضحة

تتطلب الزرعة داخل الفم العناية ذاتها كما  في الاسنان الطبيعية حيث يتم استخدام الفرشاة والخيط حول السني وكذلك المضامض السنية  وزيارة طبيب الاسنان بشكل منتظم كلها عوامل من شانها ان تحافظ على بقاء الزرعة في الفم مدى الحياة

تزيد زراعة الاسنان الشعور بالارتياح والثقة:تمكنك زراعة الاسنان من استرجاع ابتسامتك بثقة

 

نسبة النجاح في زرع الاسنان

نسبة النجاح  تختلف باختلاف موقع الزرعة في الفك لكن بشكل عام فان نسبة النجاح تعادل 97% .اتباع ارشادات الطبيب والعناية الجيدة بالفم يزيد من نسبة النجاح في زرع الاسِنان  ومن اهم الشروط لنجاح الزرعة في الفم ان تكون اللثة سليمة  وان يكون هناك كمية عظم كافية لغرز الزرعة  وكذلك الاخذ بعين الاعتبار ودراسة حالة الاشخاص المدخنين ومرضى القلب  والسكر حيث تنخفض نسبة نجاح الزرعات نوعا ما. افضل وسيلة لمعرفة امكانية الزرع مراجعة طبيب الاسنان المتخصص

 

كيف تتم عملية الزرع

بعد دراسة الحالة بشكل جيد من قبل طبيب الممارس تتم عملية الزرع من خلال غرز الجذر المصنوع من التيتانيوم في عظم الفك مكان السن المفقود ومن ثم نغطي الزرعة باللثة  مدة 2-4 اشهر كي نسمح باندماج العظم مع الزرعة بشكل جيد دون تعرض الزرعة في هذه الفترة الى رض.في هذه المرحلة يتم التعويض عن جذر السن المفقود

المرحلة الثانية من الزرع تكون بثقب اللثة فوق الزرعة مقدار حجم الوتد الذي سوف يتم تثبيته بالزرعة  ومن الناحية الاخرى للوتد  يتم تثبيت السن المصنوع  .بعد الانتهاء من الزرع سيكون لديك اسنان جديدة مطابقة تماما لاسنانك الطبيعية من حيث الشكل والوظيفة

 

متى نزرع الاسنان

عند فقد فقدان سن او ضرس واحد

فقدان مجموعة من الاسنان خاصة بعدم وجود سن بأخر الفك يمكن الاستفادة منه

فقدان كل الاسنان يتم صنع طقم اسنان يثبت على الزرعات

كل مريض يغيب فيه الاسباب المانعة و يحتاج لتعويض اسنان مفقودة يمكن ان يزرع له 

 

الاسباب  التي قد تمنع زرع الاسنان

 اسباب موضعية:التهابات لثوية وعدم عناية المريض باسنانه

القرب من بعض المواقع التشريحية مثل عصب الفك

وجود بعض الامراض العظمية بالفك العلوي اوالسفلي وبالمنطقة التي سيجري لها زراعة الاسنان

التعرض لاشعة الليزر لمعالجة الاورام –جفاف الفم المزمن

 

اسباب عامة

المرضى المصابين بامراض مزمنة وغير منتظمين بمراعاة هذه الامراض مثل مرض السكري-النزف المزمن-اضطرابات جهاز المناعة

فترة الحمل لدى النساء تعتبر سببا مانعا مؤقتا لزراعة الاسنان

المرضى غير المتعاونين وغير الملتزمين بالعناية بالفم والاسنان لان ذلك من شروط نجاح الزرعة

 

العناية بالاسنان المزروعة

لاتختلف  العناية بالزرع عن العناية بالاسنان الطبيعية ولكن يمكن التاكيد على الغسول الفموي  وخاصة تلك التي تحوي مادة (chlorhexidine 0.12%)  مثل: SENSITOL-C, MNO-DENT…. لتفادي حدوث اي التهاب

 

د.ابراهيم جبارة(D.D.S-MD)

اخصائي في امراض وجراحة اللثة – زرع الاسنان

عضو لجنة الكولكيوم نقابة اطباء الاسنان – لبنان

Tel+9613062775

Email:dr.jbara@gmail.com

 

تاريخ الحصول على المساهمة

 09-12-2010

مساهمة كتابية من قبل

د.ابراهيم جبارة