aa

الوعد - مقطوعة نثرية لـ  ليال فرحات

WC0004

ملاحظة هامة: انجزت هذه المساهمة بواسطة شحص صرف من وقته وجهده ليستفيد منها الجميع.

من واجبنا الاخلاقي والقانوني ان نحفظ له حقه بالاشارة دائما الى اسمه المذكور في ادنى المساهمة عند اي عملية طباعة او نشر. باختصار، جميع الحقوق محفوظة لصاحب المساهمه

----------------------------------

الوعد

 

إلتقينا في الطريق ...

كنتُ حينها صغيرة، لا أعرف أن أقرأ أسرار العيون ...

لا أترجم معانيها.

حلمتُ بكَ فارساً على حصان أبيض ...

ليتني ما حلمت كثيراً ... كثرة الأحلام، أنستني الواقع ..

الواقع المرير ...

الحب أعمى ... صَدَقَ من قال ذلك ..

لم أرَ حينها عيوبك، لم ألاحظها ...

كنتُ عمياء ... جاهلة ... حمقاء ... حمقاء !!!

أقرباء ... تباً، لا نحن أكثر الناس غرباء ...

بيني وبينكَ فوارق لا تُعدُّ ولا تُحصى ...

وعدني بأحلام كاذبة، ووعود فاشلة ..

طفلة بريئة لا أُّميّز الحقيقة ...

وعدني بالحب، بالدفئ، بالحنان والأمان ...

أعتقدتُ أني احبّه .. ظننتُ أن الحب لازم أحشائي ...

لا ... لا ...

لا إنّه تعّود لا أكثر ...

صعبٌ أن تحلم ببيت جميل، فجأة ترى نفسك في سجن ..

صعبٌ أن تظن أنّك حرٌ، بينما أنت مقيّد بأسلاك شوكية ...

الوعد الكاذب ...

ما أصعب الشعور بالندم ...

أخذتني أحلامي الى عالم الجنون ... صحوت، فوجدت نفسي في واقع مرير ...

صُدمت نعم، ولكن استيقظت ..

لم ولن أنام ثانية ...

إرحل عني ودعني وشأني ...

لن أنسى ما فعلت ... حولتَ أحلامي الى كوابيس ...

قتلتَ في داخلي الطفلة البرئية ...

لَكن ...

أشكرك لأنك علمتني أن لا أفكًّر بقلبي، بل سأجعل لعقلي المكانة الأولى ...

عقلي سيوجّه قلبي ...

لن أصدق بسرعة ... لن أحلم كثيراً ...

سأقتل الطفلة البريئة والتي صدّقت وعوداً فاشلة، وأرحّب بامرأة ذكية واعية ..

تاريخ الحصول على المساهمة

 28-12-2010

مساهمة كتابية من قبل

ليال فرحات