aa

مثلي أنا – خاطرة لـ  الغريبة

WC0010

ملاحظة هامة: انجزت هذه المساهمة بواسطة شحص صرف من وقته وجهده ليستفيد منها الجميع.

من واجبنا الاخلاقي والقانوني ان نحفظ له حقه بالاشارة دائما الى اسمه المذكور في ادنى المساهمة عند اي عملية طباعة او نشر. باختصار، جميع الحقوق محفوظة لصاحب المساهمه

----------------------------------

مثلي أنا

 

مثلي أنا كان وقعُ خُطاي ...

على أرصفة المدينة غريباً ...

مثلي أنا كان موجُ البحر ... شطآناً تمزقه وأحزاناً تمزقني ...

مثلي أنا كانت نخلةٌ غريبةً ووحيدةً ...

مثلما الأقدارُ جعلتني ... في لحظةٍ أخرستُ فيها صخب الأصيل ...

تذكرتُ طفلةً صغيرةً تكبر بين زهر الأقحوان ... ودروباً لم يقدر أن ينهيها إلا التعب ...

ليتني كنتُ أتعب ... لكنتُ أنهيتُ الدروب ... لكنتُ أنهيتُ سفري ...

أيها القدرُ الحبيب ...

لماذا تحرّشتَ بغربتي ...

 لماذا ضحكت ...

لماذا مرَرت ...

قيثارةٌ للعشق, أنت ... وكهفٌ للضياع أنا ...

لماذا دخلتَ وحمامةٌ بيضاءُ أنتَ ...

قلبي دون أغصانٍ أين حُطّت ...

ستسقطُ سيدي ... في نهرٍ من الأحزان, يغمرني ...

في بئرٍ من الأوهام, ضيّعني ...

ستسقطُ ... ولن تكونَ إلا كغربتي ...

قصيدةٌ منسيةً فوق أوراقي ...

 

تاريخ الحصول على المساهمة

 21-01-2011

مساهمة كتابية من قبل

الغريبة